حكومة اقليم كوردستان
SAT, 17 NOV 2018 11:30 Erbil, GMT +3

سامي عبدالرحمن: استعادة بورتريه للقائد الكوردي الذي رحل

MON, 15 SEP 2008 00:26 | Alhayat

الشـهيد سامي عبدالرحمن
بقلم : نزار آغري
في الأول من شباط (فبراير) 2004، كان الأكراد، شأنهم شأن البقية الباقية من العالم الإسلامي، يحتفلون بعيد الأضحى. كان الحزب الديموقراطي الكوردستاني فتح مقراته في أربيل، عاصمة إقليم كوردستان العراق، لاستقبال الوفود الشعبية المهنئة بالعيد. وكان كل شيء يوحي بأن المراسم السعيدة ستمضي بهدوء وفرح كما كان الجميع يشتهون. كانوا يتبادلون عبارات التهنئة والتبريك ويصافحون القياديين والكوادر الحزبية. فجأة دوى صوت انفجار رهيب وارتفعت سحب الدخان والنار وتحولت الساحة المزدانة بعلامات البهجة إلى ميدان من الدم والجثث والأشلاء الممزقة.

مات أكثر من 100 شخص من الأكراد عندما فجر إسلامي متشدد نفسه وسط الناس المحتشدين القادمين للتهنئة بالعيد. بين القتلى كان رجل في السبعين من عمره. كان جسده مغطى بالدم وبدا بوجهه الرزين وكأنه واحد من أبطال الإغريق ممن نالت منهم سهام الأعداء. كان هذا سامي عبدالرحمن الذي لفظ أنفاسه هو وابنه البكر في ذلك الصباح الربيعي الحزين.
محمود عبدالرحمن، وهذا هو اسمه الحقيقي، ولد عام 1932 في سنجار من عائلة غنية. درس في جامعة الموصل وحصل على منحة إلى مانشستر في بريطانيا لدراسة الهندسة. ثم قضى عاماً في لندن للتعرف إلى الأوساط السياسية الإنكليزية ولا سيما اليسارية. بعد عودته عمل مهندساً في وزارة النفط العراقية حتى 1963 حيث التحق بالثورة الكوردية التي كان يقودها الملا مصطفى البارزاني. واتخذ الاسم الحركي «سامي» وسرعان ما صار مستشاراً خاصاً للبارزاني. في عام 1966 كان من المخططين للهجوم الشهير على مصافي النفط في كركوك. وكان الهدف من الهجوم وقف عمليات التعريب التي كانت السلطات العراقية تقوم بها في كركوك. صار وزيراً لشؤون الشمال في الحكومة العراقية بعد الاتفاق مع الأكراد. بعد اتفاق الجزائر 1975 بين شاه إيراني وصدام حسين والنكسة التي أصابت الأكراد لجأ إلى بريطانيا ثم عاد وشارك مع مسعود البارزاني في ثورة أيار (مايو) 1976. أسس حزب الشعب الكوردستاني. وبعد تحرير الكويت وقيام المنطقة الآمنة في كوردستان التحق بالحزب الديموقراطي ثانية وغدا واحداً من قادته، وكان من أشد الداعين لوحدة الصف الكوردي.

استطاع سامي عبدالرحمن منذ بداية حياته أن يبدع في ميادين شاسعة واسعة. فرضت عليه ظروف الواقع الكوردي أن يضحي بمستقبله وحياته الشخصية من أجل قضية شعبه، ولم تثنه عن ذلك ظروف النفي والتشرد فكان كمن ينحت في صخر لكي يخرج منه ماء البقاء والحرية.
كان في شخصية سامي عبدالرحمن شعور عميق بالانتماء المطلق إلى قضايا المحرومين والمظلومين أينما كانوا. وهو كان حزبياً منتظماً ومخططاً استراتيجياً ومناضلاً شرساً ومقاتلاً شجاعاً مثقفاً من الطراز الأول. وكان يركز كثيراً على الجانب الفكري والثقافي والتربوي من أجل الارتقاء بمستوى الناس ورفع سويتهم الفكرية. كما كان شغوفاً بما تصنع يداه في منزله أو مكتبه أو حديقة بيته. واستطاع من خلال الصحف والمجلات التي دأب على إصدارها أن يضع إمكاناته الكثيرة في خدمة القضية التحررية للشعب الكوردي.

كان يريد أن ينطلق من القواعد إلى الأفق، مسخراً كل حرف كتبه لتأصيل الارتفاع والارتقاء بالفرد الكوردي المقهور إلى مقاتل يفرض ما يريد وصولاً إلى الحرية التي حرم منها. لم يكن ينشد مجداً شخصياً بل كان جل ما ينشد هو الوطن مسخراً السياسة والنضال وسيلة لتقريب موعد النصر.
كانت بنيته الفكرية والأخلاقية الواضحة شديدة الإحكام والتماسك والعناد. وكان معروفاً بتواضعه وعزوفه عن المناصب والامتيازات الشخصية. ومع ذلك فقد كان يتمتّع بكاريزما قيادية نادرة تستعصي على التفكيك. حين تجلس إليه تستشعر بأنك في رفقة أبٍ حنون أو صديق حميم. لقد أتيح لي الالتقاء به غير مرة في دمشق ولندن وأربيل وفي كل مرة كنت أراه هادئاً ورزيناً وشديد الدماثة، يتّقن الاستماع إليك، وكأنه يريد أن يعرف منك أكثر مما تريد أن تعرف منه. كان ذلك تواضع المعلمين الكبار الذين ينصتون إلى تلامذتهم.
حظي سامي عبدالرحمن باحترام وتقدير حركات التحرر العربية والعالمية التي رأت فيه مناضلاً صادقاً ورمزاً من رموز النضال الكوردي ضد الاستبداد والقمع العنصري الذي تجسد بأفظع ما يكون على يد البعثيين في العراق. كان مسكوناً بحب شعبه الكوردي فبقي يحمل قضيته على كتفه وضحّى من أجله بشبابه ودفع حياته ثمناً لحريته. لم يَلـِنْ أو يتراجع عن مبادئه، وهب كل دقيقة من حياته من أجل كوردستان ونشر الفكر التحرري المتسامح والثقافة المستنيرة، فكان معلماً ومفكراً وقائداً تخرجت من بين يديه أعداد كبيرة من الشباب الأكراد.
ديموقراطي النزعة، ملتزم وحدة الأحزاب الكوردية، معتمد على قاعدة شعبية ذات امتداد قومي وأفكار ثـوريـة نقديـة، يصرح بما يراه من إصـلاحات ضرورية أو نقد بناء لسلوك القيادة في مسيرتها اليومية. كانت أفكاره ذات نزعة تقدمية تستهدف الانقلاب على الواقع المعطى من أجل الارتفاع به إلى مستويات أرقى. عاش حياته كلها متسقاً ومنسجماً مع نفسه ومع الآخرين، يمارس ما يفكر به، ويعمل بما يقول، ويفعل ما ينادي به، فدعا إلى القتال لكنه لم يقعد في بيته بل ذهب هو نفسه إلى الجبال مقاتلاً، ونادى بالتمرد على الجريمة التي حصلت عام 1975، وعاش حياته يرفض العجز والمنفى وفي كل هذا كان يحلم بحياة لا ظلم فيها وبوطن لا يعرف القمع والاستبداد.
آمن بالوحدة الوطنية الكوردية واعتبرها السلاح الأمضى للصمود ومواجهة المصاعب المتعددة والكبيرة التي واجهت الأكراد طوال تاريخهم المأسوي. كانت نبرته ومواقفه حادة في مواجهة الانحراف والتنازلات والأخطاء والفساد، لكنه كان يدعو على الدوام إلى الحوار الديموقراطي، والتعددية الفكرية والسياسية، واحترام الآخر، ورفض الاحتكام للسلاح، لأنه كان يدرك مخاطر ذلك على الوضع الكوردستاني.
كان يكره القيادة الفردية والاستئثار بالقرار وكان يقول دائماً: العقل الجماعي هو الذي يمكن أن يقدم الفكرة الصائبة والسليمة.
* كاتب كوردي