حكومة اقليم كوردستان
TUE, 26 SEP 2017 10:08 Erbil, GMT +3

رئيس حكومة إقليم كوردستان يكشف في مؤتمر صحفي نتائج المباحثات التي أجراها في بغداد

WED, 1 MAY 2013 23:50 | KRG Cabinet

نيجيرفان بارزاني: جميع المشاكل مع بغداد لن تحل بين عشية وضحاها

أربيل: عقد نيجيرفان بارزاني رئيس مجلس وزراء إقليم كوردستان مؤتمراً صحفياً، اليوم الأربعاء 1/5/2013، سلط فيه الضوء على نتائج المباحثات التي أجراها في بغداد وتفاصيل الإتفاقية التي توصل إليها  وفد حكومة إقليم كوردستان والحكومة الفدرالية، وقال:" نحن مع  مبدأ الحوار والجلوس من أجل التفاهم، واكد  ان المباحثات ارتكزت على ثلاث مبادئ اساسية هي "الشراكة والتوازن والتوافق" تلك المبادي التي بنيت عليها العملية السياسية في  العراق الجديد.

كما تحدث عن نقاط الإتفاقية وقال:" إحدى نقاط الإتفاقية هي تعويض ذوي ضحايا القصف الكيمياوي في حلبجة والأنفال، وكشف أيضاً أن المباحثات تضمنت عودة الوزراء والبرلمانيين الكورد إلى بغداد، وأن الممثلين الكورد يسشاركون في إجتماع مجلس النواب العراقي الذي سيعقد الأسبوع المقبل".

وأشار رئيس حكومة إقليم كوردستان أن هذه الإجتماعات تعتبر بداية وأنه من غير المتوقع حل جميع المشاكل بين عشية وضحاها، ولكنها بداية جيدة، وجدد تأكيده على أن إقليم كوردستان لم ولن يرفض مبدأ الحوار بأي شكل من الأشكال، وأن حكومة إقليم كوردستان ملتزمة بهذا المبدأ، وفي الوقت نفسه ثمن رئيس حكومة إقليم كوردستان دور جميع القوى والأطراف السياسية على الساحة الكوردستانية علياً، مشيراً إلى أن الضمان الوحيد لنا جميعا كشعب هو وحدة مواقفنا ومن دون ذلك من الصعب أن يكتب لنا النجاح في بغداد.

وجدد رئيس حكومة الإقليم التأكيد على أن  فخامة رئيس كوردستان كان أول شخص يشعر بخطورة الأوضاع في العراق، ومنذ عام قبل الآن أعرب عن تلك المخاوف  وفي الكثير من الأحيان كان يعللها البعض بوجود  مشاكل شخصية بين الرئيس بارزاني والمالكي وقد أخطأت تلك التقديرات

ورفض أن يكون المالكي قد إستعان بالكورد في التطوات الأخيرة التي شهدتها  المناطق السنية. وجدد التأكيد على أن تاريخ العراق شاهد قوي على فشل مبدأ القوي والضعيف لأن هذا الأسلوب في الحكم هو إستمرار للمشاكل والخلافات وزيادة حدة  التحديات والأضرار.

وفيما يلي نص ما جاء في المؤتمر الصحفي:

مساء الخير وأهلا وسهلاً بكم جميعاً:
في إطار قرار إجتماع جميع القوى الكوردستانية والذي إتخذ قبل أيام من قبل رئاسة إقليم كوردستان، ذهبنا إلى بغداد مع وفد في إطار القرار السياسي، عقد وفدنا وفد حكومة إقليم كوردستان مباحثات مع كل من  رئيس الوزراء السيد نوري المالكي والتحالف الوطني والقوى السياسية الأخرى، بالاضافة إلى رئيس مجلس النواب العراقي وكتلة العراقية والتيار الصدري ود.أحمد جلبي ود. عادل عبدالمهدي في المجلس الأعلى الإسلامي في بغداد.

بداية أود أن اؤكده أن زيارتنا إلى بغداد لا تهدف إلى معاداة أي مكون عراقي وليست على حساب أي طرف، نحن ملتزمون بمبدأ عدم الإنحياز لأي جهة ضد جهة أخرى ،  وأجدد التأكيد على أن إقليم كوردستان لم ولن يرفض مبدأ الحوار بأي شكل من الأشكال، وأن حكومة إقليم كوردستان ملتزمة بهذا المبدأ ، وإنما من الضروري دائماً  أن نجلس حول طاولة الحوار لمعالجة مشاكلنا، وعلى هذا الأساس أجرينا مباحثاتنا  بكل جدية مع رئيس الوزراء السيد نوري المالكي والفريق الذي شكله للحوار، وتركزت مباحثاتنا على ثلاث مباديء أساسية هي الشراكة والتوازن والتوافق، ولا تقتصر على المشاكل العالقة بين الكورد وبغداد وإنما هي مباديء رئيسية بنيت عليها العملية السياسية في العراق الجديد، ونحن ملتزمون بهذه المباديء، ونعتقد إذا لم تراعى هذه المباديء لا شك فستحث خلل في التوازن وستكون عاملاً في تعميق المشاكل في البلاد.

إستطعنا خلال هذه الزيارة وبالتعاون مع رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وضع إطار لجعله أساس للحوار من بعدنا في بغداد لجميع القضايا التي تحتاج إلى جميع تلك الجوانب وتكليف لجان لكي تبدأ أعمالها، هذه الأسس التي وقعت من قبل رئيس الوزراء العراقي ورئيس حكومة إقليم كوردستان، وسوف نقوم شيئاً فشيئاُ بجعل هذا الإطار أساس للمباحثات المستقبلية في بغداد، بعدها وضعنا 7 نقاط كأساس للبدء بهذا الحوار مع العراق.

وفيما يلي النقاط التي تم الإتفاق عليها:

أولاً:  تشكيل لجنة مشتركة لحسم قانون النفط والغاز على أساس الاتفاق السابق الذي ابرم في شباط 2007 بين الجانبين.

ثانياً: تعديل قانون موازنة العام 2013.

ثالثاً: معالجة مشاكل قيادات عمليات دجلة ونينوى والجزيرة، حيث ستكون إدارة الملف الأمني في المناطق المتنازع عليها بشكل مشترك بين الإقليم وبغداد.

رابعاُ: يعمل الجانبين للمصادقة على مشروع قانون ترسيم الحدود الادارية للمدن والمناطق والتي تم تغييرها في زمن النظام البائد ضمن سياسات التعريب وتخريب الأوضاع الأثنية والمذهبية، هذا المشروع الذي قدم من قبل فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني الى مجلس النواب.

خامساً: ادارة ملف تأشيرات الدخول والمطارات بصورة مشتركة بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية.

سادساً: ان تقوم الحكومة الاتحادية بتعويض ضحايا القصف الكيمياوي والمؤنفلين والانتفاضة الشعبانية والمرحلين الكورد الذين نزحوا الى دول الجوار.

سابعاً: لتعزيز التعاون وتبادل المعلومات سيتم تعيين ممثل لإقليم كوردستان في بغداد وممثل للحكومة الاتحادية في إقليم كوردستان.

الذي أود تأكيده هو أن هذه المباحثات تشكل بداية ولا أتوقع أننا سنستطيع حل جميع المشاكل بين عشية وضحاها، ولكنها بداية جيدة لهذه المباحثات، وبالنتيجة نحن نعيش في هذا الوطن ولم نرفض مبدأ الحوار  بأي شكل من الأشكال، وأن حكومة إقليم كوردستان ملتزمة بهذه المباديء، وأنا سعيد بالنتائج التي تمخضت عنها هذه المباحثات، وأثمن عالياً دور جميع القوى السياسية على الساحة الكوردستانية. صحيح أننا في الجانب الآخر من جبل حمرين من الممكن أن تكون لدينا آراء ووجهات نظر مختلفة، ولكننا متحدون ولنا موقف موحد كشعب  ومن دون هذا الموقف الموحد من الصعوبة أن يكتب لنا النجاح في بغداد.

كما أود أن أُعلن  لكم بأننا عقدنا إجتماعات مع جميع الأطراف السياسية مع رئاسة إقليم كوردستان، وبمشاركة جميع القوى السياسية، ودعمنا بالإجماع على ضرورة مشاركة الوزراء والبرلمانيين في جلسات الأسبوع المقبل والعودة إلى بغداد، وأتمنى أن تكون هذه بداية جيدة للمباحثات التي أجريناها مع بغداد، وما تمخضت عنها من نتائج ستكون في صالح كافة أرجاء العراق ومن ضمنه إقليم كوردستان، ونجدد أن الجميع إستوعبوا رسالتنا وخاصة كتلة العراقية، حيث طالبت تنفيذ إتفاقية أربيل ونحن ندعم مطالبهم في هذا المجال.

 
دعوة المالكي إلى كوردستان:
وكشف عن اتفاقه مع رئيس الوزراء نوري المالكي على عقد جلسة لمجلس الوزراء العراقي ولقاء يجمع الأخير برئيس الإقليم مسعود بارزاني في أربيل.
 
قضية النفط والغاز: 
أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان أن قضية مستحقات شركات النفط الأجنبية لم تكون مسألة رئيسية في المباحثات بين إقليم كوردستان وبغداد، وقال:" لا أود المبالغة بالقول بأننا تمكننا من حل هذه المسألة بشكل كامل، ولكن نرغب في حلها وحتماً أننا سنتمكن من وضع حلول لها، وأتمنى أن نتمكن من معالجتها مع بغداد، وهذا ما نفضله، ولكننا لن نقف مكتوفي الأيدي ولدينا حلول أخرى، وأرجو حلها في إطار تلك الآلية، نحن قلنا لدينا مقترح بتكليف لجنة مشتركة بخصوص قانون النفط والغاز، وسنتفق على إختيار المشروع المناسب الذي سيكون الأساس لهذه القضية، ولكن ما قمنا به هو وضع إطار للحوار وإتفقنا على تكليف لجنة والسياسة هي فن الممكن، كما نعلن لكم أن أي مبلغ لصادرات النفط لم يأتي إلى كوردستان، ونرجو أن تصل هذه القضية مكانها وأن تكون في مصلحة جميع أنحاء العراق.
 
نرفض مبدأ القوي والضعيف:
وأكد رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني في معرض رده على اسئلة الصحفيين، أن  فخامة رئيس كوردستان كان أول شخص يشعر بخطورة الأوضاع في العراق، ومنذ عام قبل الآن أعرب عن تلك المخاوف  وفي الكثير من الأحيان كان يعللها البعض بوجود  مشاكل شخصية بين الرئيس بارزاني والمالكي وقد أخطأت تلك التقديرات. ورفض أن يكون المالكي قد إستعان بالكورد في التطوات الأخيرة التي شهدتها  المناطق السنية. وجدد التأكيد على أن تاريخ العراق شاهد قوي على فشل مبدأ القوي والضعيف لأن هذا الأسلوب في الحكم هو إستمرار للمشاكل والخلافات وزيادة حدة  التحديات والأضرار كانت كثيرة، وقال:" أتوقع أن السيد رئيس الوزراء العراقي بالاعتماد على الأحداث العراق التاريخية أن يتفهم أن حل المشاكل في العراق لا يمكن أن تحل على أساس من هو القوي ومن هو الضعيف، علينا أولاً الإعتراف بوجود المشاكل والأزمات في العراق، ومن ثم الحوار حول كيفية معالجتها، نحن تلمسنا من سياق حديث المالكي بأنه لم يرغب في الترشيح لولاية ثالثه، لكنه لم يعدنا بذلك في الوقت نفسه. أن تقاربنا لم يأتي بسبب تدور الأوضاع في محافظة الأنبار وهو يعرف أن حكومة إقليم كوردستان لن تعقد إتفاقية على حساب جهة أخرى، ونحن نؤمن بهذه المباديء لجميع العراقيين. وإذا طبق مبدأ القوي والضعيف حينهاا سيكون الفضل نصيبنا جميعاً.
 
عمليات دجلة:
أكد نيجيرفان بارزاني في حال أن تشكل قوات دجلة لتنظيم شؤونها فليس لدى الإقليم أي مانع في ذلك، إما ذا قامت هذه القوات بالتدخل في مسألة المناطق الأخرى، فهذا سيكون محل رفضنا، لأنها من صلاحيات المحافظ والمجلس الداخلي للمحافظات، وهذه المسألة إحدى المباديء التي ناقشناها مع بغداد، ونرجو أن تقوم اللجان المكلفة بتنفيذها.
 
عملية المصالحة في تركيا:
 رحب رئيس حكومة الأقليم بالخطوات الايجابية لاقرار السلام والاستقرار في تركيا والانفتاح نحو الكورد والاعتراف بحقوق هذا الشعب في تركيا.
 
عدم وجود أي ضغوط لحل الأزمة:
بين انه لاتوجد اي ضغوط اميركية او ايرانية لحل الازمة بين الطرفين مؤكدا ان انتشار قوات البيشمركة حول اطراف كركوك كان لسد الفراغ الامني بالتنسيق مع الحكومة العراقية ولاتوجد اي صفقات سرية ، وأن مبدا الفدرالية أساس لحل الازمات في العراق.
 
الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية في كوردستان:
جدد نيجيرفان بارزاني التأكيد على أن رئيس إقليم كوردستان قام بتنفيذ واجبه القانوني في تحديد فرتة الإنتخابات والذي يصادف يوم 21/9/2013، ولا توجد أية عوائق لتمديد هذه الفترة، لأن الرئيس بارزاني كان المؤسس الأول للعملية الديمقراطية، كما أوضح أن رئاسة مجلس الوزراء هي الجهة التي ستقوم بتحديد فترة إنتخابات مجلس المحافظات كما ستقوم باعلام المفوضية، وبموجب قانون البرلمان بعد إنتخاب المجالس الجديدة للمحافظات سينفذ القانون الجديد. ونحن  في مجلس الوزراء الآن بصدد مناقشة تحديد فترة الإنتخابات.
 
الفدرالية أفضل حل:
أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان على أهمية النظام الفدرالي لحل لجميع المشاكل والخلافات في العراق، وقال:" خلال الإنتخابات العراقية، الشيعة سيصوتون للشيعة والسنة للسنة والكورد للكورد، علينا إيجاد نموذج لتعايش هذه المكونات، وهذا النموذج من أفضل النماذج، بالاضافة إلى وجود قانون توزيع الموارد النفطية لضمان توزيع هذه الثروة بشكل عادل ومنصف.
 
أي قرار نتخذه سيكون لصالح جميع العراق:
خلال لقاءاتنا مع مختلف الأطراف السياسية العراقية تلمسنا أهمية عودة البرلمانيين والوزراء الكورد الى بغداد مؤكدا: أي قرار نتخذه في أقليم كوردستان إنما يكون لصالح جميع العراق وأضاف أن القيادة السياسية الكوردستانية ترى وتؤكد ضرورة بناء العراق على ثلاثة اسس هي الشراكة والتوافق والمساواة أو التوازن ونرى من الضروري معالجة الأزمة الراهنة في العراق على وفق الدستور الدائم فالعراق يمر بمرحلة في غاية الحساسية ما يحتم على جميع الأطراف العراقية العمل والسعي معاً لتجاوز هذه الأزمة.
 
الإستمرار في تنفيذ برنامج تمكين القدرات الذاتية:
أشار رئيس مجلس وزراء إقليم كوردستان إلى أن برنامج تمكين القدرات الذاتية هو أحد منجزات حكومة إقليم كوردستان وأن الحكومة تفتخر به، وأعلن أن هذا البرنامج كان موجود منذ بداية التشكيلة السادسة لحكومة الإقليم وأن التشكلية السابعة للحكومة تدعم هذا البرنامج، مشيراً إلى أن حكومة الإقليم قامت بتخصيص ميزانية كبيرة للطلبة المشاركين في المشروع، وقال:" يجب علينا تحديد تلك المجالات التي تحتاجها الحكومة، لا يوجد لدينا أي إشكال حول عملية تمكين القدرات الذاتية، لا شك هناك نواقص فيما يخص تلك المجالات والغختصاصات التي تحتاجها الحكومة  وليس على أساس حصول الطالب على مقعد دراسي في الإختصاص الذي يختاره، وسوف نقوم باعادة النظر في هذه المسألة".
 
نتفهم شكاوى المواطنين:
أوضح رئيس حكومةالإقليم أنهم يتفهمون شكاوي المواطنين، وهذا من حقهم، وقال:" لنا مشاكل جدية مع بغداد بخصوص قضية المحروقات، فبغداد قامت باستقطاع حصتنا من المحروقات، ولذلك قمنا من جانبنا بتعويض النقص من جهات أخرى، وأن المشاكل مع بغداد لن تعالج بين عشية وضحاها، بل تحتاج إلى فترة زمنية. قمنا بعقد عدة إجتماعات ولاشك أننا سوف نتوصل إلى حلول لمعالجتها. وبسبب قطع الشهرستاني مستحقاتنا، نرجو من المواطنين تفهم ذلك بأن بنيتنا التحتية كانت فارغة نحن من قام بملئها، ونحن بحاجة إلى مزيد من الوقت المناسب للوصول إلى الأهداف المرجوة.
 
ندعم المطاليب القانونية والمشروعة للمتظاهرين:
أبدى نيجيرفان بارزاني دعم حكومة إقليم كوردستان للمطالب القانونية والمشروعة للمتظاهرين في المدن السنية، كما أبدى إستعداده لتقديم أية مساعدة في هذا المجال، داعياً إلى رفع تلك المطاليب عبر الحوار والأساليب السلمية إلى الحكومة، وعلى الحكومة معالجتها. وبخصوص الوضع الأمني في بغداد، قال:" نحن لم نطلع على تفاصيل الوضع في بغداد لأن فتره بقاءنا كانت لبضعة ساعات، ولكننا ندعو إلى إستقرار الوضع الأمني بشكل دائم، ولا شك أننا قلقون من تدهور الأوضاع الأمنية ويؤسفنا  إستشهاد وجرح المواطنين".