حكومة اقليم كوردستان
FRI, 24 NOV 2017 12:19 Erbil, GMT +3

برنامج الحكومة الثامنة




 

نص كلمة نيجيرفان بارزاني

خلال مراسيم أداء القسم القانوني للتشكيلة الثامنة لحكومة الإقليم

 

السيد رئيس البرلمان المحترم

السادة أعضاء برلمان كوردستان المحترمون
مساء الخير ..

اليوم نعلن عن الكابينة الثامنة لحكومة إقليم كوردستان في ظروف حساسة جداً، مثلما قمنا عام 2003 بضرورة وحدة الصف  والتعاون والتنسيق لحماية مكتسبات شعبنا، والآن أيضا في الوقت الذي يمر به العراق بظروف صعبة، فنحن بحاجة إلى نفس الاستراتيجية للمحافظة على المكاسب التي تحققت وحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم في المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان، ليكي يتمكنوا من إقرار مستوى المسؤولية التاريخية أمام شعب كوردستان.

أيها الأعزاء،
أن الكابينة الثامنة هي كابينة إئتلافية تعددية تعبر عن رغبة القوى والأطراف السياسية في إقليم كوردستان، لأن هذا الواجب يتطلب الهدوء والتأني ورحابة الصدر في التعامل مع مكونات هذه الكابينة، من أجل التوصل إلى وفاق على أساس الشراكة الحقيقية وعلى اساس الواجبات ومستلزمات الحياة السياسية الآنية في إقليم كوردستان.

أشكر جميع مواطني إقليم كوردستان لتحملهم لعملية تشكيل هذه الطابينة، وخاصة بعد أن أقدمت الحكومة الإتحادية في بغداد بقطع رواتب الإقليم،أن هذا الإجراء مجحف وغير دستوري، وأن هذا الأمر أثر بشكل كبير على الظروف المعيشية لشعب كوردستان وترك آثاره السلبية على الإقتصاد وقطاع الإستثمار في إقليم كوردستان. نحن نعبر عن تعاطفنا مشاركتنا لهموم مواطني إقليم كوردستان في جميع مشاكلهم.

أن السنوات القليلة المقبلة ستبرهن على أن المرحلة الحالية لأهالي كوردستان باعتبارها مرحلة جديدة من المقاومة والتصدي للظلم، سنواصل جهودنا بكل همة وعزيمة وإخلاص في معالجة هذه المشاكل لكي لا يتعرض إقليم كوردستان إلى أزمات سياسية وإقتصادية مماثلة.

أن هذه الكابينة ستسعى بكل جهودها لتأسيس حكومة فعّالة وشفافة، أسس المواطنة، فصل السلطات، السلام والعدالة الإجتماعية، حقوق الإنسان وخاصة حقوق المراة والأطفال، سيادة القانون والمساواة، توفير الخدمات والإصلاح الشامل والحقيقي، حماية بيئة كوردستان، إيجاد الحلول الملائمة للتصدي لجميع مظاهر الفساد في المؤسسات والدوائر الحكومية في إقليم كوردستان.

المواطنة مباديء وقيم، وأن المعيار الأساسي لتعامل الحكومة هو ضمان حقوق الإنسان وتحديد الواجبات وإتاحة فرص متساوية لجميع سكان إقليم كوردستان من دون فرق وتعمل بشكل مؤسساتي في فصل السلطة وواجبات ومسؤوليات الحكومة في العمل والنشاطات الحزبية.

الكابينة الثامنة هي كابينة الحكومة الإئتلافية، وأن مكونات هذه الكابينة هم شركاء حقيقيون في الحكومة، من ناحية التعامل وتسيير واجبات الحكومة أو من حيث إتخاذ القرارات، وذلك بتحمل المسؤولية تجاه جميع تلك القرارات التي تتخذ، والحكومة ملك لجميع الأفراد في كوردستان والعمل على تحقيق الرفاهية وتوفير الخدمات وحماية مصالح المواطنين.

المشاركون في هذه التشكيلة الحكومية، تعهدوا بالالتزام أن يكونوا في مستوى المسؤولية والمؤهلين للتعامل مع المسؤوليات الإقتصادية والمالية والإدارية للحكومة. وسيكونوا مسؤولين بشكل مشترك عن جميع القرارات، وسوف لا يشكل إي طرف عائق في تنفيذ القرارات الحكومية.

نحن الأطراف المشاركة في هذه التشكيلة الحكومية على اساس تلك الأصوات والثقة من جانب المواطنين نحكم الإقليم، وسنعمل بارادة وعزيمة قوية من أجل الوفاء بالوعود التي قطعناها للشعب وسنقوم بخدمتهم.

أن عمل عدد من الأحزاب السياسية المختلفة في هذه الحكومة الإئتلافية من شأنه أن يكون عاملا في تعزيز أسس الديمقراطية والتعايش السلمي في كوردستان، وإحترام الإختلاف في وجهات النظر وحرية الصحافة وممارسة الحكم بشكل مشترك تحت مظلة واحدة، والذي من شأنه أن يؤدي إلى تعزيز مبدأ التسامح لشعب كوردستان  وإيصاله إلى مرحلة جديدة في التأريخ السياسي في الإقليم.

علينا إتخاذ خطوات كبيرة هامة من أجل تحقيق أحلام الأجيال التي سبقتنا في بناء كوردستان مستقرة وآمنة في ظل سلطتنا المحلية، نحن نتطلع إلى تحديد مستقبلنا بكل مسؤولية وسنتخذ جميع الخطوات الضرورية التي يتعين إتخاذها في المستقبل.

أيها السادة،
أن من إحدى مهام هذه الكابينة الجديدة سوف تكون بالاعتماد على سياسة سلمية لتسوية القضايا العالقة لحد الآن ومستقبل الإقليم مع الحكومة الإتحادية في العراق. وهذا يشمل بشكل خاص مسألة المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان وتنفيذ المادة 140 من الدستور الإتحادي العراقي. سنسعى معاً وبالتنسيق مع رئاسة الإقليم وبرلمان كوردستان وبالتعاون مع الأطراف السياسية، إلى إتخاذ خطوات عاجلة لتأسيس مجلس التفاوض لإتفاقاتنا  السياسية، الذي يعبر عن إرادة شعب كوردستان.

الكابينة الثامنة من شانها خلق بيئة ملائمة لتفعيل دور الرقابة البرلمانية على عمل الحكومة، وفي الوقت نفسه ندعو إلى منح الثقة والدعم من البرلمان، لكي نتمكن كحكومة وبرلمان سوية في خدمة أهالي كوردستان بالشكل المطلوب. الكابينة الثامنة ستكون في علاقة وتعاون وتنسيق مستمر وقوي مع برلمان إقليم كوردستان وهيئة رئاسة البرلمان.

أن إقليم كوردستان من المناطق المستقرة نسبيا، لذلك فأن هدفنا الرئيسي حاليا سيكون تحقيق الإستقلال  الإقتصادي والنمو المستمر وتنويع مصادر الدخل، وبالتالي تجنب الإعتماد على عائدات الموارد الطبيعية وحدها، وستعمل حكومة إقليم كوردستان في تطوير مختلف القطاعات بما في ذلك الزراعة والصناعة والتجارة، والخدمات، وسنوف نبذ الجهود من أجل تقليص الفارق في ظروف المعيشة بين المدينة والريف.

وستعمل الحكومة على تحسين الخدمات الرئيسية للمياة والكهرباء وشبكات الطرق والجسور لتلبية النمو الإقتصادي وزيادة تحسين المستوى المعيشي في إقليم كوردستان، سوف تشجع حكومة الإقليم الإستثمار المحلي والأجنبي من خلال الإستفادة من القدرات والموارد البشرية في الإقليم، وهذا يتطلب العمل بشكل فعّال لتطبيق اللامركزية، والفصل بين السلطات، والتوصل إلى إتفاق لتعديل القوانين ذات البعد الوطني في بلادنا.


سنهتم بالقطاع الصناعي والسياحي. وسندعم القطاع الخاص لكي يلعب دوره في إعادة الإعمار ودفع النمو الإقتصادي لكوردستان، الحكومة من شأنها تحسين إطار الإستثمار في كوردستان كوسيلة لتلبية التنمية الإجتماعية والإقتصادية للمرحلة المقبلة في المنطقة.

في برنامج التشكيلة الثامنة ستواصل إصلاح أنظمة التربية والتعليم العالي، من خلال توفير المستلزمات الضرورية، ورفع المستوى العلمي والكفاءة الأكاديمية وتطوير البحث العلمي والتعليم المهني لخلق قوى عاملة مؤهلة لتلبيية وسد حاجة سوق العمل، وخفض نسبة الأمية في المنطقة سيكون من أولوياتها.

كذلك في القطاع الصحي، سنعمل على إعتماد نظام صحي متطور والخدمات الطبية، وفصل القطاع الخاص والقطاع العام في تقديم الخدمات الصحية، وستأخذ حكومة الإقليم بنظر الإعتبار حياة ورفاهية ذوي الشهداء وضحايا الأنفال والقصف الكيمياوي والسجناس السياسيين. سنعمل على تحسين مستوى معيشتهم وضمان سعادتهم ورفاهيتهم. كما سنعمل على إعادة تنظيم برنامج الإسكان بشكل عصري ومعالجة أزمة السكن وخاصة للطبقات والشرائح من ذوي الدخل المحدود.

علينا جميعا أن نكون فخورين بمستوى الأمن والإستقرار الذي يسود إقليم كوردستان، على الرغم من موقعها ضمن منطقة ملتهبة مليئة بالعنف والحرب والإرهاب والقمع. تم السيطرة على الأوضاع في إقليم كوردستان بفضل جهود قوات البيشمركة والشرطة وقوى الأمن الداخلي ووعي شعب كوردستان. ولذلك تقوم حكومة إقليم كوردستان جاهدة لتحسين حياة والظروف المعيشية لمنتسبي القوات المسلحة في الإقليم  وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم. وتعزيز الشعور بالولاء والحس الوطني للقوات المسلحة سيكون من المهام والواجبات المهمة لهذه التشكيلة الحكومية.

الكابينة الثامنة سوف تعمل على تنظيم وإعادة النظر في نظام التقاعد ومراجعة الرواتب، بشكل يشعر المواطنون في الإستفادة منه بشكل عادل. وستعمل حكومة الإقليم إلى إنشاء صندوق كوردسان لدخل النفظ، على النحو المنصوص علية في قانون النفط والغاز المرقم (22) لسنة 2007.

سوف تستمر الكابينة الثامنة في خطة الحكومة لتطوير ودعم وتشجيع القطاع الخاص الملي وتوفير الظروف الملائمة للشركات والمستثمرين الأجانب من أجل خلق فرص عمل وخفض معدل البطالة في الإقليم، وهذا يشير بشكل خاص الشباب من خريجي المعاهد والجامعات، وسوف تتبنى الحكومة سياسات العمالة التشغيلية والسعي للقضاء على التلاعب في سوق القطاع الخاص والشركات والمستثمرين.

أيها الأعزاء،
ما أشرت إليه هنا كان نظرة  عامة لبرنامج عمل الحكومة الإئتلافية، التي ستشكل الأساس لسياسات ومشاريع الحكومة وسوف  نسعى أن تنعكس في أعمال وبرامج الوزارات.

وفي الختام ومن خلال التأكيد على أن إعتماد ونجاح برنامج الحكومة سيكون نجاحا للشعب ومرونة المواطنين الذين عانوا لفترة طويلة، توفير الخدمات الإجتماعية والإقتصادية لهو شرف للحكومة لأن شعب كوردستان يستحق مستقبل أكثر إشراقا، ويستحق الحرية والتحرر وديمقراطية أكثر قوة ، وبدعم من  الأمن والبيشمركة وقوات الشرطة والشعب، وبامكان إقليم كوردستان تحقيق نتائج أفضل وتحقيق الأحلام بشكل أكبر.

مرة أخرى أشكركم جميعا.